-((((( HICMIS )))))-


مرحبا بك فى منتدى طلاب المعهد العالى للحاسبات
اذا كنت مسجل معنا فى المنتدى اضغط على دخول
وان كنت غير مسجل يسعدنا تسجيلك معنا بالضغط على التسجيل


مع تحيات
إدارة المنتدى

منتدى طلاب وخريجى المعهد العالى للحاسبات ونظم المعلومات الإدارية - التجمع الأول


    ((( شم النسيم )))

    شاطر
    avatar
    محمد علي
    مشرف الأقسام الأدبية
    مشرف الأقسام الأدبية

    عدد المساهمات : 2707
    رقم العضوية رقم العضوية : 375
    الفرقة الدراسية : طالب في مدرسة الحياة

    العمل/الترفيه : شــــاعــــر
    الاوسمة : وسام الشعر
    اوسمة مسابقات : مسابقة الشعر
    و - الالفية : 2000

    جديد ((( شم النسيم )))

    مُساهمة من طرف محمد علي في الأحد 24 أبريل 2011, 11:21 pm

    عيد شم النسيم أو الربيع
    - كما يطلق عليه- فهو أحد أعياد مصر الفرعونية،
    وترجع ‏بداية الاحتفال به بشكل رسمي إلى ما يقرب من 4700 عام (270) قبل الميلاد،
    وترجع ‏تسمية "شم النسيم" إلى الكلمة الفرعونية (شمو)
    وهي كلمة هيروغليفية، ويرمز بها عند ‏قدماء المصريين إلى بعث الحياة،
    وكانوا يعتقدون أن ذلك اليوم هو أول الزمان، وفيه بدأ ‏خلق العالم.
    وأضيفت كلمة ( النسيم) إليه لارتباط هذا اليوم باعتدال الجو،
    حيث تكون ‏بداية الربيع. ولا بد من الإشارة أن اليهود من المصريين
    - على عهد سيدنا موسى عليه ‏السلام- قد أخذوا عن الفراعنة المصريين احتفالهم بهذا العيد
    ، وجعلوه رأساً للسنة العبرية، ‏وأطلقوا عليه اسم " عيد الفصح"
    والفصح: كلمة عبرية تعني: ( الخروج أو العبور) ‏وذلك أنه كان يوم خروجهم من مصر،
    على عهد سيدنا موسى عليه السلام.
    وعندما ‏دخلت المسيحية مصر عرف ما يسمى بـ:"عيد يوم القيامة"
    والذي يرمز إلى قيام المسيح ‏من قبره - - واحتفالات النصارى بشم النسيم بعد ذلك جاءت موافقة

    في بعض البلاد ‏الإسلامية تعطل فيه الدوائر الرسمية!
    كما يلاحظ أيضاً أن النصارى كانوا ولا يزالون ‏يحتفلون بعيد الفصح ( أو عيد القيامة)
    في يوم الأحد، ويليه مباشرة عيد شم النسيم يوم ‏الاثنين.
    ومن مظاهر الاحتفال بعيد ( شم النسيم) أن الناس يخرجون إلى الحدائق

    والفسيخ ( ‏السمك المملح) وغير ذلك
    . والملاحظ أن الناس قد زادوا على الطقوس الفرعونية، مما ‏جعل لهذا العيد صبغة دينية
    ، سرت إليه من اليهودية والنصرانية، فأكل السمك والبيض ‏ناشئ عن تحريمهما
    عليهم أثناء الصوم الذي ينتهي بعيد القيامة ( الفصح)
    حيث يمسكون ‏في صومهم عن كل ما فيه روح أو ناشئ عنه،
    كما أن من العادات تلوين البيض بالأحمر
    ، ‏وربما كانوا يرمزون بذلك إلى دم المسيح ( المصلوب)
    حسب اعتقادهم الباطل المناقض ‏للقرآن الكريم،
    وإجماع المسلمين المنعقد على عدم قتل المسيح وعدم صلبه،
    وأنه رفع إلى ‏السماء كما يقول الله جل وعلا في محكم كتابه
    : { وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ ‏مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ
    الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ ‏مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً } [النساء:157



    { بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً } [النساء:158]

    وعلى أية حال فلا يجوز للمسلم مشاركة النصارى وغيرهم في الاحتفال بشم النسيم ‏وغيره من الأعياد الخاصة بالكفار، كما لا يجوز تلوين البيض في أعيادهم، ولا التهنئة ‏للكفار بأعيادهم، وإظهار السرور بها، كما لا يجوز تعطيل الأعمال من أجلها لأن هذا من ‏مشابهة أعداء الله المحرمة ومن التعاون معهم على الباطل، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه ‏وسلم أنه قال: « من تشبه بقوم فهو منهم » رواه أحمد، وأبو داود، وابن أبي شيبة وغيرهم. ‏قال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلا الْهَدْيَ وَلا ‏الْقَلائِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَاناً وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا وَلا ‏يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ ‏وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ } [المائدة:2].

    ومن أراد التوسع في هذا الموضوع فليراجع كتاب: اقتضاء الصراط المستقيم للإمام ابن ‏تيمية رحمه الله .

    وقال الشيخ عطية صقر لما سُئل ..

    ما حكم الاحتفال بشم النسيم ؟ وما الخلفية التاريخية للاحتفال به؟

    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

    شم النسيم كان عيدًا فرعونيًا قوميًا يتصل بالزارعة ثم جاءته مسحة دينية، وصار مرتبطًا بالصوم الكبير وبعيد الفصح أو القيامة، وعلى المسلمين أن يوطنوا أنفسهم على الطاعة، وألا يقلدوا غيرهم في احتفال، ولقد شرع لنا الله عز وجل أعيادنا، وشرع لنا كيفية الاحتفال بها، فلا حاجة لنا في تقليد غيرنا في أعياده التي يختلط فيها الحق والباطل والحرام بالحلال.

    وعن مثل هذا السؤال يجيب فضيلة الشيخ عطية صقر - رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا - بقوله :ـ

    لا شك أن التمتع بمباهج الحياة من أكل وشرب وتنزه أمر مباح ما دام في الإطار المشروع، الذي لا ترتكب فيه معصية ولا تنتهك حرمة ولا ينبعث من عقيدة فاسدة. قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين } [سورة المائدة: 87] وقال: { قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق } [سورة الأعراف: 32].

    لكن هل للتزين والتمتع بالطيبات يوم معين أو موسم خاص لا يجوز في غيره، وهل لا يتحقق ذلك إلا بنوع معين من المأكولات والمشروبات، أو بظواهر خاصة؟

    هذا ما نحب أن نلفت الأنظار إليه. إن الإسلام يريد من المسلم أن يكون في تصرفه على وعي صحيح وبُعد نظر، لا يندفع مع التيار فيسير حين يسير ويميل حيث يميل، بل لا بد أن تكون له شخصية مستقبلة فاهمة، حريصة على الخير بعيدة عن الشر والانزلاق إليه، وعن التقليد الأعمى، لا ينبغي أن يكون كما قال الحديث "إمعة" يقول: إن أحسن الناس أحسنت، وإن أساءوا أسأت، ولكن يجب أن يوطن نفسه على أن يحسن إن أحسنوا، وألا يسئ إن أساءوا، وذلك حفاظًا على كرامته واستقلال شخصيته، غير مبال من هذا النوع فقال "لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرًا بشبر وذراعًا بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه" رواه البخاري ومسلم.

    فلماذا نحرص على شم النسيم في هذا اليوم بعينه والنسيم موجود في كل يوم؟ إنه لا يعدو أن يكون يومًا عاديًا من أيام الله حكمه كحكم سائرها، بل إن فيه شائبة تحمل على اليقظة والتبصر والحذر، وهي ارتباطه بعقائد لا يقرها الدين، حيث كان الزعم أن المسيح قام من قبره وشم نسيم الحياة بعد الموت.

    ولماذا نحرص على طعام بعينه في هذا اليوم، وقد رأينا ارتباطه بخرافات أو عقائد غير صحيحة، مع أن الحلال كثير وهو موجود في كل وقت، وقد يكون في هذا اليوم أردأ منه في غيره أو أغلى ثمنًا.

    إن هذا الحرص يبرر لنا أن ننصح بعدم المشاركة في الاحتفال به مع مراعاة أن المجاملة على حساب الدين والخلق والكرامة ممنوعة لا يقرها دين ولا عقل سليم، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "من التمس رضا الله بسخط الناس كفاه الله مؤونة الناس، ومن التمس رضا الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس" رواه الترمذي ورواه بمعناه ابن حبان في صحيحه.
    ‏لاحتفال المصريين القدماء، ويلاحظ أن يوم شم النسيم يعتبر عيداً رسمياً ‏والمتنزهات بمن فيهم النساء والأطفال، ويأكلون الأطعمة وأكثرها من البيض،‏









    هل تعلمي
    انك
    كنتي
    اخر محاولاتي للحياة
    وانك
    حين رحلتي .. فارقت بعدك الحياة ؟
    هل تعلمي
    قبلك..
    كنت احلام بأشياء كثيرة
    ومعكي
    كنت
    لا احلام الا بك
    وبعدك
    أصبحت
    لا احلام ابدا



    avatar
    مندو
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    عدد المساهمات : 457
    رقم العضوية رقم العضوية : 811
    الفرقة الدراسية : الثانية الحمد لله
    العمل/الترفيه : مهندس برمجه

    جديد رد: ((( شم النسيم )))

    مُساهمة من طرف مندو في الثلاثاء 26 أبريل 2011, 2:54 am




      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 19 سبتمبر 2018, 8:20 am