-((((( HICMIS )))))-


مرحبا بك فى منتدى طلاب المعهد العالى للحاسبات
اذا كنت مسجل معنا فى المنتدى اضغط على دخول
وان كنت غير مسجل يسعدنا تسجيلك معنا بالضغط على التسجيل


مع تحيات
إدارة المنتدى

منتدى طلاب وخريجى المعهد العالى للحاسبات ونظم المعلومات الإدارية - التجمع الأول


    تاريخ النادى الاهلى قبل التحريف

    شاطر
    avatar
    petro
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 24
    رقم العضوية رقم العضوية : 13
    الفرقة الدراسية : 3
    العمل/الترفيه : classical guitar player

    جديد تاريخ النادى الاهلى قبل التحريف

    مُساهمة من طرف petro في الجمعة 28 مايو 2010, 8:28 pm

    بعض
    مما كتب عن راغب ادريس بك مؤسس النادي الأهلي وزعيم الحركة الماسونية في
    مصر، الصهوينية اليهودية.. وتهدف هذه الحركة إلى نشر الصهيونية في مصر عن
    طريق راغب ادريس وإقامة دولة إسرائيل الكبرى واتخاذ القدس عاصمة لها وهدم
    المسجد الأقصى وبناء هيكل سليمان المزعوم.!


    ## ولد
    راغب بك في عام 1862 وعين قاضيا في المحاكم الأهلية .. وكان والده رجلا
    يونانيا أو قبرصيا , وهو مجهول الهوية ولا يعرف أحد اسمه الحقيقي , ولكنه
    كان يطلق على نفسه في مصر إسم " إسماعيل راغب " وأغلب الظن أن كان يهوديا
    أو مسيحيا متخفيا تحت هذا الإسم , حيث لعب مع اليهود أدوارا هامة رفعت من
    شأنه في عهد اسماعيل باشا وخدعته لدرجة أنه أنعم عليه برتبة " باشا "
    وتدرج إسماعيل باشا في المناصب العليا في البلاد حتى وصل إلى أن أصبح رئيس
    مجلس شورى النواب في عهد " إسماعيل " ثم وصل الحال إلى أن أصبح رئيس مجلس
    الوزراء في عهد " توفيق " بعد دخول الإنجليز مصر .

    ## بمساندة
    اليهود والماسونيين والقصر وقوات الاحتلال جمع " إسماعيل باشا راغب " ثورة
    طائلة من أطيان وعمارات وعقارات ومحلات تجارية ... وغيرها , ولما مات ورث
    ابنه " إدريس راغب " جميع هذه الممتلكات وكل هذه الثروات .

    ## ولقد
    سخر " إدريس راغب بك " كل حياته وثروته وممتلكاته في خدمة النشاط الماسوني
    في مصر , حيث كان متحمسا جدا لذلك النشاط الصهيوني , وكان له ميول وأفكار
    شاذة غريبة جعلته يفني حياته في خدمة أسياده الصهاينة ..

    ## ولقد
    رفعت الماسونية شأنه بدرجة مذهلة وجعلته يتولى منصب " الأستاذ الأعظم "
    وكان عمره في ذلك الوقت حوالي ثلاثين عاما , وفي الوقت الذي تولى فيه هذا
    المنصب قام بتسديد دون " المحفل الماسوني الأكبر الوطني المصري " فورا
    وفتح خزائنه في خدمة المحفل ونشاطه .

    ## وكان " راغب بك " محتمسا
    نشيطا فأنشأ محفلا جديدا هو محفل أكبر لدرجة الأساتذة المعلمين ومن قبل
    أصدر " توفيق باشا " قرارا بتعينه مديرا لمديرية القليوبية .

    ##
    وفي الحال أنشأ إدريس راغب محفلا ماسونيا جديدا باسم مدينة " بنها " عاصمة
    القليوبية هو محفل " بنها " ولقد بلغ من شدة نشاطه أن بلغ عدد المحافل
    الماسونية أثناء توليه رئاسة المحافل بعد توفيق باشا 54 محفلا ماسونيا ,
    وبلغ من تقدير الماسونية العالمية لإخلاصه أن أنشى محفلان أحدهما " محفل
    إدريس " والآخر " محفل راغب " أي محفلان يحملان إسمه وهو مالم يحدث لشخص
    غيره من قبل (1) .

    ## وعلى نفقته الخاصه أنشأ صحيفة تنطق باسم
    الماسونية , وتمادى ذلك الرجل في نشاطه المريب فأنشأ – خارج المجال
    الماسوني – حزبا سياسيا سماه " الحزب الدستوري " وكان من أهم بندوه أن
    يدعو إلى التميز الطبقي ولا يعتد بالحياة النيابية (2).

    ## وتولى
    إدريس راغب رئاسة المحفل الماسوني وشغل منصب الأستاذ الأعظم بعد وفاة "
    توفيق باشا " كما ذكرنا منذ عام 1893 وحتى عام 1922 , أي نحو 29عاما رئيسا
    للمحفل الماسوني المصري , وفي عهده ارتفع شأن المحافل الماسونية في مصر
    حتى أصبحت هي القوى الخفية المهيمنة على نظام الحكم في مصر , مما دعى
    الماسونيين لإطلاق إسم " رأس السلطة الماسونية " على رئيس المحفل في ذلك
    الوقت , وكل ذلك كان يحدث سرا في الخفاء ولم يدر أحد من المصريين عنه شيئ
    (3).

    ## ولم يكن " راغب بك " من الذين يحبون أن يظهروا تحت الأضواء
    , وإنما كان يعمل كالخفافيش في الظلام , وكانت أعماله كلها مشبوهة تكسوها
    ريبة وشك , وتولى بعده رئاسة المحفل عام 1922 الأمير " محمد علي بن توفيق
    باشا " ( والذي كان في يوم من الأيام ولي عهد مصر ) ولكنه استقال في عام
    1928 .

    ## وبعد وفاة " إدريس راغب " قامت الحكومة المصرية بتخليد
    إسمه , وأطلقوا اسمه على أحد شوارع حي الضاهر في قلب القاهرة متفرعا من
    شارع رمسيس , ولازال موجودا حتى الآن شارع " إدريس راغب بك " .


    ##
    وخلفه في ذلك المنصب رجل ثري مصري ماسوني أخر هو " محمود فهمي قطري باشا "
    والذي مكث عامين فقط وجاء بعده " محمد رفاعه بك " ثم خلفه رئيس الوزراء
    المصري ( فيما بعد ) " أحمد ماهر باشا " ليتولى هذا المنصب الخطير في عام
    1945 ..


    الماسونية ; ماذا تعني ؟!

    ##
    الماسونية هي أكبر وأقدم تنظيم صهيوني سري في العالم , وتتخفي الماسونية
    وراء القوى اليهودية العالمية التي هي القوة الخفيه المحركة وراء هذا
    التنظيم .
    وللماسونية محافل يجتمع فيها الأعضاء الماسونيون من جميع الاجناس والملل من مسلمين ويهود ومسيحيين وبوذيين وغيرهم .

    ##
    والكل في الماسونية عميل للصهيونية العالمية , بعض النظر عن عقيدته أو
    جنسيته أو ملته , ويُقيم العضو ويقدر مدى ولائه واخلاصه ونشاطه وخدماته
    للصهيونية .. وغالبية الاعضاء يدخلون ويغامرون في هذه الجمعيات السرية
    ويرغبون في الوصول إلى أهداف شخصية بأي كيفية , سواء أكانت حلالاً أم
    حراما , وحتى لو كانت عن طريق الخيانات أو الغدر أو السرقات أو الاختلاسات
    ... أو غيرها , المهم أن يحققوا أغراضهم الدنيئة وكفى ...

    ## وتعمل
    الجمعيات والمحافل الماسنوية على رفع شأن هذه الطبقات المعيلة سواء مادياً
    او اجتماعيا او سياسيا , وليس ذلك مهما , ما دام يحقق هدفا غاليا
    للصهيونية العاليمة .. وينظر اليهود إلى عملائهم الماسونيين على أنهم خونة
    , بدلالة أنهم خانوا أوطانهم في مقابل حفنة من المال أو الوصول إلى مركز
    اجتماعي أو أدبي " ويجب التخلص منهم قبل أن يغدروا بنا لأنهم يعرفون
    أسرارنا " (1) وعلى الماسوني أن يكون مطيعا طاعة عمياء لجميع الأوامر التي
    تصدر إليه ..

    ## وقد استخدم اليهود أعضاءهم الماسونيين في تحقيق
    أغراضهم وتنفيذ مؤامراتهم الخبيثة وحققوا نجاحات كبيرة في تحقيق أهداف
    غالية مثل إسقاط الامبراطورية الرومانية وإشعال الثورة الماسونية العالمية
    في فرنسا والتي تعرف باسم " الثورة الفرنسية " والتي إتخذت لنفسها نفس
    شعار الماسونية وهو " الحرية , الإخاء , المساواة " ,, واسقاط الخلافة
    العثمانية واشعال الحروب والفتن والانقلابات في كل أنحاء العالم .

    ##
    من الأهداف الرئيسية للماسونية محاربة الدين المسيحي أو الإسلامي بجميع
    الوسائل وبقصد إبعاد معتنقيهما عن التعاليم المسيحية أو الإسلامية , وذلك
    عن طريق الإباحية والحرية المطلقة للشباب والفتيات وإباحة الجنس بينهما ,
    وتهيئة الظروف الكاملة سواء بالخمور والمخدرات أو بالصور الجنسية وفتح
    بيوت اللهو والمجون والدعارة وانتشار الكتب والأفلام الجنسية واباحة
    الشذوذ الجنسي وغيرها , وتعمل الماسونية على " محاربة الاديان السماوية
    حتى لا يبقى في العالم سوى الدين اليهودي وحده " (2) .

    ## واستطاعت
    الصهيونية العالمية فعلا تسخير جيوش من عملائهم الماسونيين في جميع دول
    العالم لتحقيق ثلاثة أهداف رئيسية هي إقامة دولة إسرائيل الكبرى واعلان
    القدس عاصمة أبدية وبناء هيكل سليمان .

    ## والماسونية قديمة غامضة
    وكانت تعرف باسم " القوة الخفية " حتى عام 1717 حيث أعلن وزير خارجية
    برطانيا في ذلك العام الاسم الجديد " الماسونية " بدلا من " القوة الخفية
    " وتعنى كلمة الماسونية " البناؤن الأحرار " والماسوني هو " البناء الحر "
    , ولقد بلغت انجلترا وفرنسا درجة عالية في حماية الماسونية ورعايتها
    وانتشارها في جميع دول العالم والمسيحي بالذات ... ولعبت " الثورة
    الفرنسية " دورا عالميا غريبا في رفع شأن الماسونيين من عملائهم وتوصيلهم
    إلى أعلى المناصب للسيطرة على أنظمة الحكم المختلفة في بلادهم .

    ##
    ولقد وقف باباوات الفاتيكان موقفا قويا في محاربة ومقاومة النشاط الماسوني
    في جميع دول أوروبا , وبذلت الكنسية المسيحية جهودا جبارة للحد من هذا
    النشاط المريب , ولكن بكل أسف انتصرت الماسونية في النهاية , وتمكنت من
    الشرائع الدينية المسيحية من جميع دساتير الدول المسيحية واستخدمت بدلا
    منها قوانين وضعية " أي وضعها الانسان " , وتكونت بعد ذلك أنظمة حكم
    صهيوني جديد وهي التي تعرف " بالنظم العلمانية " .

    ## ولقد أصدرت
    الحكومة القيصرية الروسية قرارا عام 1792 م بمنع انتشار الماسونية منعا
    باتا في روسيا , وذلك لعلاقتها بالمخطط الصهيوني العالمي الذي يعمل على
    السيطرة على العالم ... ثم عادت الصهيونية في عهد القصير " الكسندر الأول
    " وتمادت في مؤامراتها حتى قتلت " القصير الكسندر الثاني " وحرمت مرى أخرى
    عام 1882 ثم عادت للظهور .. وهكذا استمرت إلى أن نجحت في اشعال الثورة
    الشيوعية في روسيا عام 1917 .

    ## ولقد دخلت الماسونية مصر مع دخول
    " نابليون بونابرت " راعي الماسونية العالمية كما سنرى فيما بعد ...
    وانتشرت بصورة خطيرة في عهد " إسماعيل باشا " الذي عاد من فرنسا ماسونيا
    دما ولحما . ثم ظهرت بصورة مخيفة في فلسطين ثم لبنان وبعدها في جميع الدول
    العربية والاسلامية وخاصة تركيا وتونس ومصر .

    ## ويقول أحد حاخامات
    اليهود " إن المبادئ الماسونية تعمل على القضاء على العقيدة التي يتبعها "
    يسوع المسيح " ورجاله ثم بعدهم يأتي دور " محمد " ورجاله , والاحتفاظ
    بالدين اليهودي وحده دون سواه في العالم كله " .

    ## وكذلك فإن
    الأزهر الشريف عارض الماسونية معارضة شديدة وحرمها على المسلمين تحريما
    تاما ً , ووقف رجال الأزهر موقفا ً حازما ً وصارما ً في وجه النشاط
    الماسوني في جميع دول الإسلامية وخاصة مصر إلى يومنا هذا ...


    متي نشأت المحافل الماسونية في مصر؟

    يقول
    وائل الدسوقي إن ترجيحات كثيرة تقول إن المحافل بدأت فعليا مع الحملة
    الفرنسية إلي مصر وتأسس معها محفل فرنسي للماسونية وهو ما صبغ نشأة
    الماسونية كلها بمحافلها بالطابع الأجنبي داخل القاهرة والإسكندرية وعواصم
    الأقاليم المصرية كذلك سواء في طنطا أو المنصورة أو الزقازيق، وضمن أجانب
    إلي جانب مصريين كثيرين من رموز المجتمعات ووجهاء البلد وأعيانها
    وسياسييها ومثقفيها بل وشيوخها ولكن عمليا في أكتوبر 1876 التأم المحفل
    المصري الأكبر والأشمل وسمي محفل الشرق الوطني المصري الأعظم وكرس بحضور
    الموظفين والمندوبين من قبل المحافل العظمي والأجنبية، والتي بلغ عددها
    حوالي ثمانين محفلاً في مصر كانت تحت رعاية رسمية من الدولة، ولم يزل مقر
    المحفل الأعظم في القاهرة حتي منعت الماسونية في مصر في عام 1964، وقرر
    المحفل الأكبر الوطني المصري انتخاب الخديو «توفيق باشا» أستاذاً أعظم له،
    فذهب وفد من الماسون لمقابلته وعرضوا عليه الرئاسة قائلين: «إنه إذا لم
    يشد أزرهم آل أمر الماسونية الوطنية إلي الاضمحلال، فوافق الخديو علي
    طلبهم وقبل أن يكون رئيساً للمحافل المصرية ووعدهم بالمساندة والمعاضدة،
    كما اعتذر عن عدم الحضور في الاجتماعات لدواع مختلفة، وكلف ناظره للحقانية
    «حسين فخري باشا» لينوب عنه في الرئاسة. وفي عام 1890 طلب الخديو توفيق
    إعفاءه من الرئاسة العملية في المحفل الأكبر الوطني المصري ليتولاها غيره
    من أبناء الشعب تشجيعاً لهم، وعقد أعضاء المحفل الأكبر اجتماعاً في 9
    يناير سنة 1890، وانتخبوا رئيساً جديداً هو «إدريس بك راغب»؟

    ومع
    ظهور هذا الاسم تحفر الماسونية طريقا جديدا نشيطا وهائلا لها في مصر،
    وإدريس باشا راغب هو «ابن إسماعيل باشا راغب، كان في عهد سعيد باشا هو
    القائم بأمور البلاد فصار ناظراً علي الجهادية والخارجية والخزانة،، وفي
    عصر إسماعيل تقلد إسماعيل راغب منصب باشمعاون رئاسة الوزراء ثم أصيب بشلل
    نصفي وتقاعد بعد غضب الخديو عليه»، وبدأ إدريس راغب عمله صحفيا يراسل
    جريدة «المقتطف» بمقالات رياضية وعلمية، ثم انضم إلي المحفل الماسوني وحصل
    علي درجة أستاذ معلم في محفل مصر ثم تولي رئاسة المحفل الأكبر الوطني
    المصري. وكان ساعتها مديراً (محافظا) للقليوبية، وأنشأ خلال إقامته في
    عاصمتها بنها محفلاً ماسونياً يحمل اسمه، ونمت الماسونية في عهد رئاسته
    لها، وكثرت محافلها حتي صار عددها أربعة وخمسين محفلاً، منها محفلان تأسسا
    علي اسمه، وهما محفل (إدريس رقم 43)، ومحفل (راغب رقم 51)، وكان تولي
    «إدريس راغب» لمنصبه يمثل دفعة قوية للماسونية في مصر، فذلك الثري البارز
    والماسوني المتحمس لماسونيته كرس كل طاقاته وأمواله لصعود الماسونية
    المصرية، وأصبح يسيطر بحرص علي طرق عمل المحافل، وعلاقتهم بالمحافل
    الأخري، وبصفة خاصة الإنجليزية منها لمدة خمس وعشرين سنة، وكان من أهم
    مصادر التمويل لدي الماسونية في مصر، إلا أنه عندما هبطت ثروته التي
    أنفقها كلها علي المشروعات الماسونية ضعفت سطوته مما جرأ بعض تابعيه في
    المحافل لعمل بعض المخالفات. (يعرف كثيرون راغب باشا بصفة واحدة هو أنه مؤسس النادي الأهلي عام 1907مع آخرين).

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 21 أكتوبر 2018, 4:52 am